الأم و الطفلالترفيه والرياضة

هل يحدث حمل اذا كان حجم البويضة 9

حجم البويضة 9 هل يحدث حمل:

في حالة كانت الدورة الشهرية منتظمة، فيكون التبويض بدءاً من اليوم الرابع عشر من أول

يوم للدورة الشهرية، ويزداد خلال 4 إلى 5 أيام ثم يقل فيما بعد، وخلال هذه الفترة،

يفضل أن تكون البويضة بحجم 18 إلى 22 مل أو أكثر من ذلك، فهذا يعني أنها ناضجة

بدرجة تكفي للتخصيب. وهذا لا يعني عدم حدوث الحمل إذا كانت البويضة أصغر من 18

مل، بل يمكن أن يتم تخصيبها ولكن تكون فرص حدوث هذا أقل.

طرق تكبير حجم البويضات:

في حال لم يكن لديك حجم البويضات المناسب للحمل متوفراً، أي عندما تكون

البويضة بحجم صغير، يمكن
أن يصف لك الطبيب بعض الإجراءات العلاجية لتكبير حجمها في الدورة التالية، وتشمل:

تناول دواء هرمون البروجسترون لتنظيم الدورة الشهرية
إذا كانت الدورة الشهرية غير منتظمة، فيجب

أخذ دواء البروجسترون بالجرعة التي يصفها الطبيب لعلاج مشكلة

عدم انتظام الدورة، وتحديد الأيام المناسبة لحدوث التبويض والتخصيب.

تناول أدوية تنشيط التبويض

هناك مجموعة من الأدوية الهرمونية، التي تساعد في تنشيط التبويض:

ولكن لا يجب الحصول على هذه الأدوية
من دون وصفة من طبيبة، وذلك لأن لكل حالة

أدوية تناسبها، كما أن الجرعات تختلف من امرأة لأخرى.

حقن تنشيط التبويض
يمكن حقن تزيد من حجم البويضات بصورة

ملحوظة، والتي تعزز فرص الإباضة والحمل من خلال الحصول

على حجم البويضات المناسب للحمل.
وقد تحتاج المرأة إلى الإبر التفجيرية بعد حقن تنشيط التبويض لتساعد في خروج البويضة

من المبيض، ولكن في حالات أخرى لا يتطلب أخذ الإبر التفجيرية لأن حجم البويضة يصبح كبيرًا عن طريق حقن التنشيط.

الإبر التفجيرية
يلجأ الطبيب لهذه الإبر التفجيرية في حالات

ضعف التبويض الشديدة، لأنها تساعد في تكبير حجم البويضات
بصورة ملحوظة، والإبر التفجيرية عبارة عن

هرمون يشبه هرمون الحمل (HCG)، وتتكون من بودرة وماء،
ويتم حقن هذه الإبر في العضل.
وتساهم هذه الإبر في نضوج البويضة حتى

ينفجر الجريب الخاص بها ويتم إطلاق البويضة، وسوف يحدد الطبيب
أوقاتاً لممارسة العلاقة الحميمية بعد الإبرة

التفجيرية لضمان تلقيح البويضة وحدوث الحمل.

ما هي العوامل المؤثرة على حجم المبيض وجودة البويضة؟

المرحلة العمرية.
عدد مرات الحمل.
أمراض أو اضطرابات المبايض.

المنشطات الهرمونية.

كل هذه العناصر تؤثر على حجم المبيض الذي يرتبط بشكل وثيق بعملية حدوث الحمل

وارتفاع أو انخفاض فرص حدوثها، ووجود المبيض الصغير يقلل من فرصة المرأة من

حدوث الحمل بشكل طبيعي، وللتعرف على حجم المبيض يتم ذلك من خلال إجراء

اختبارات الدم والترا ساوند أي أشعة بالموجات فوق الصوتية، هذه الاختبارات لا تظهر الحجم

فقط، لكن أيضاً تحدد كفاءة عمل المبيض واحتياطي البويضات الموجودة لدى المرأة طبيعي أم لا.

ما هو حجم المبيض الطبيعي للحمل؟

يمثل حجم المبيض عاملاً مهماً في زيادة فرص الحمل وتعزيز صحة الجهاز التناسلي، حيث

يقوم بإنتاج هرمونين وهما، البروجسترون Progesterone وهرمون الاستروجين

Estrogen، وهما مخرن البويضات لدى السيدات، حجم المبيض يرتبط بارتفاع أو

انخفاض فرص الحمل، المبيض الكبير لديه مخزون كبير من بويضات المرأة، وبالتالي

فرص حدوث الحمل تكون أعلى، على عكس المبيض الصغير، يكون مخزونه من البويضات

أقل، وبالتالي تنخفض فرص حدوث الحمل الطبيعي، نستعرض تالياً مقدار حجم المبيض

الطبيعي الذي يعزز من حدوث الحمل وهم:

طول المبيض 30 مم أي ما يعادل 3 سم.
عرض المبيض 25 مم أي ما يعادل 2.5 سم.
سمك المبيض 15 مم أي ما يعادل 1.5 سم.

شاهد ايضا:

هل يحدث تبويض مع تكيس المبايض

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى ايقاف مانع الاعلانات