أمراض العيون

أعراض عمي الالوان عند الاطفال وأسبابه

ما هو عمى الألوان :

عمى الألوان حالة تؤثر على القدرة على تمييز الألوان، وعمى الألوان الحقيقي، لا يرى المصاب

فيه أي لون على الإطلاق، وهذا أمر نادر للغاية، ويواجه معظم الأشخاص المصابين بهذا

المرض صعوبة في معرفة الفرق بين ألوان معينة، ومن الممكن أن تتراوح المشكلة من

خفيفة إلى شديدة، والمسمى الأكثر دقة لعمى الألوان هو نقص رؤية الألوان.

منطقة العين التي تكتشف الضوء هي شبكية العين، وتحتوي شبكية العين على نوعين من

الخلايا المستقبلة للضوء، وهما العصي والمخاريط، تستشعر قضبان النور والظلام،

وتدرك المخاريط الألوان وهناك ثلاث فئات منها – المخاريط الزرقاء والخضراء والحمراء .

أكثر أنواع عمى الألوان شيوعًا :

هو نقص اللون الأحمر والأخضر، والأنواع الثلاثة لعمى الألوان الأحمر والأخضر هي:

Deuteranomaly: مما يجعل اللون الأخضر يبدو أحمر، وهذا هو الشكل الأكثر شيوعًا لعمى

الألوان وعادة ما يكون خفيفًا.
Protanomaly: وهذا يجعل اللون الأحمر

يبدو أكثر خضرة وباهت، وهذا النوع عادة ما يكون خفيفًا أيضًا.
أغطش الأخضش والأحمر وعمى الأخضر والأحمر.
عمى اللون الأزرق والأصفر أقل شيوعًا وله شكلين:
Tritanomaly: وهو يسبب مشاكل في التمييز بين اللون الأخضر والأزرق والأصفر من

الأحمر
Tritanopia: وهو عدم القدرة على التمييز بين اللون الأزرق والأخضر والأرجواني من

الأحمر والأصفر من اللون الوردي، وتظهر الألوان باهتة أيضًا.
الرؤية مع الغياب التام للون هي أحادية اللون، كل شيء يظهر بظلال من الرمادي والأبيض.

يميل عمى الألوان إلى الانتشار في العائلات ويصيب الذكور أكثر من الإناث، ويمكن أن

يسبب بعض الأمراض والأدوية والمواد الكيميائية أيضًا نقصًا في اللون، وقد يجد

الناس صعوبة في تمييز الألوان مع تقدمهم في العمر أيضًا.

ما هي أعراض عمى الألوان عند الأطفال ؟

من الممكن أن يستخدم الطفل ألوان خاطئة حتى يقوم بتلوين الأشكال التي من الممكن أن

يكون لها ألوان ثابتة.
عدم ميل الطفل الى القيام بنشاط التلوين.

من الممكن أن ينكر بعض الأطفال وجود بعض الألوان وذلك في بعض الحالات.

انخفاض قدرة الأطفال على تمييز بعض الألوان.
تسبب الأضواء الساطعة بعض الانزعاج لدى هؤلاء الأطفال.
يتمكن الطفل من رؤية الأشياء بشكل جيد جداً خلال الليل.
يفضل الطفل أن يقوم بشم الطعام قبل أن يبدأ بتناوله.
الأعراض الشائعة لعمى الألوان عند الأطفال

تشمل أعراض عمى الألوان الشائعة ما يلي:

انخفاض سطوع الألوان، مع وضوح بصري عادي.
صعوبة التمييز بين اللون الأحمر والأخضر الأكثر شيوعًا، ولكن أيضًا تمييز اللون الأزرق عن الأصفر.
عدم القدرة على رؤية ظلال الألوان.

يوجد عمى الألوان بشكل شائع في مرحلة الطفولة المبكرة أثناء فحوصات الرؤية

الروتينية، وفي معظم الحالات، لا يؤثر عمى الألوان على قدرة الشخص على أداء وظائفه

يومًا بعد يوم، ومع ذلك، قد يواجه بعض الأطفال مشاكل في تعلم الألوان أو تفسير

الأنظمة أو التعليمات ذات الترميز اللوني، وإذا لوحظت هذه المشكلات، فمن المهم تحديد موعد مع الطبيب.

أسباب عمى الألوان عند الأطفال :

يحدث عمى الألوان عندما يكون هناك خلل يصيب مخاريط العين، والمخاريط عبارة عن

مستقبلات ضوئية، وهي خلايا متخصصة تكتشف أطوال موجية محددة من الضوء

المرئي، ويوجد فيها مواد كيميائية تترجم معلومات الطول الموجي إلى إشارة كهربائية

ومن الممكن أن تنتقل إلى الدماغ، ويقوم العصب البصري بنقل هذه المعلومات إلى

الدماغ، والذي يترجمها إلى لون، وتستشعر الأنواع الثلاثة للمخاريط أطوال موجات

قصيرة (زرقاء) ومتوسطة (خضراء) وطويلة (حمراء)، ويؤدي عدم وجود مخاريط معينة

إلى عمى الألوان، ويمكن أن يكون النقص جزئيًا أو كليًا.

ما هي عوامل الخطر لعمى الألوان ؟

عامل الخطر الرئيسي لعمى الألوان هو وجود تاريخ عائلي له، ومن أكثر أنواع عمى الألوان

شيوعًا هي وجود حالة وراثية، وتصيب الذكور بدرجة أعلى بكثير من الإناث، ما يقدر بنحو

10 ٪ من الذكور لديهم درجة معينة من عمى الألوان، ونادرا ما تصاب الإناث بعمى الألوان،

تشمل عوامل الخطر للإصابة بعمى الألوان المكتسب ما يلي:

شيخوخة.
كونه مدمن على الكحول بشكل مزمن.
الإصابة بمرض أو حالة تؤثر على رؤية الألوان.

تناول الأدوية التي يمكن أن تغير رؤية الألوان.
العمل في مهنة مع التعرض للمواد الكيميائية،

مثل تلك الموجودة في الأسمدة.
تقليل خطر الإصابة بعمى الألوان عند الأطفال
في معظم الحالات، لا يمكن منع أو تقليل خطر

الإصابة بعمى الألوان لأنه وراثي، وهذا يجعل التعرف المبكر مهمًا، مما يتيح فحص الأطفال

الصغار بحثًا عن عمى الألوان المحتمل اتخاذ خطوات لتعويض المشكلة إذا لزم الأمر، ومع

ذلك، فإن معظم الناس إما أنهم لا يلاحظون عمى الألوان لديهم أو يكونون قادرين على العمل دون صعوبة.

كيف يتم علاج عمى الألوان ؟

في حالة عمى الألوان المكتسب، يعالج الأطباء الحالة الأساسية، والتي قد تتضمن إيقاف

الأدوية أو تغييرها، ولا يوجد حاليًا علاج لعمى الألوان الخلقي، ويعاني معظم الناس من

مشاكل خفيفة ويكونون قادرين على إدارة وإيجاد طرق للتكيف، وتشمل الاستراتيجيات ما يلي:

وضع ملصقات على العناصر، مثل الملابس واللوازم المدرسية، أو فرزها حسب اللون

بمساعدة شخص لديه رؤية ألوان طبيعية.
حفظ لون الأشياء، مثل إشارات المرور.

طلب المطبوعات بالأبيض والأسود وتجنب الأحبار الملونة.
استخدام التكنولوجيا، مثل الإضاءة الساطعة

والتطبيقات التي يمكنها إخبارك بلون الأشياء.
من الممكن أن تساعد النظارات الخاصة أو

العدسات اللاصقة بعض الأشخاص المصابين بعمى الألوان، وتستخدم هذه العدسات

المرشحات والألوان لتحسين التباين بين الألوان المحددة، لكنها لن تساعد على رؤية الألوان بشكل أفضل.

ما هي المضاعفات المحتملة لعمى الألوان ؟

عادة ما يكون عمى الألوان مشكلة غير ضارة، ومع ذلك، من الممكن أن يؤثر ذلك على القدرة

على أداء وظائف معينة، وتشمل الأمثلة كهربائيين والرسامين والطهاة والطيارين، وعند الأطفال، ومن الممكن أن يسبب صعوبة في

تعلم الألوان، وقد يواجهون مشكلة في تسمية لون الأشياء بشكل صحيح واستخدام الأنظمة

ذات الترميز اللوني، ويمكن أن يساهم ذلك في تدني احترام الذات ويسبب الإحراج، ويمكن أن

يساعد اختبار رؤية الألوان قبل بدء الدراسة في تجنب هذه المشكلات.

 

شاهد ايضا :

ما سبب وجود ضباب علي العين فجأة ؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى ايقاف مانع الاعلانات