ترند

أعراض التوتر العصبي الجسدية .. وكيفية التحكم بها

 

ماذا يحدث للجسم عند التوتر

ما يحدث أثناء التوتر هو أن جسم الإنسان يعمل على التخلص من الماء من خلال الجلد عوضًا عن الكليتين. وعند التوتر أيضًا يقوم الجسم بتجهيز نفسه لحالات الطوارئ، فيزداد تدفق الدم لأعضاء الجسم، مما يعمل على زيادة الحرارة، ويزداد التعرق نتيجة لذلك كوسيلة تعمل على تبريد الجسم.

أعراض القلق والتوتر والاكتئاب الجسدية

ألم الصدر تعتبر آلام الصدر من الأعراض الشائعة بين الأشخاص الذين يعانون من نوبات القلق. 
التعرق المفرط. 
 ألم الكتف والرقبة. 
اضطراب في الجهاز الهضمي. 
الأمراض الجلدية. 
وخز في العضلات. 
الأرق. 
الصداع النصفي. 

أسباب التوتر عند المرأة

سبب آخر قد يزيد من القلق عند المرأة وهو الاختلاف الهرموني الناتج عن الدورة الشهرية، وكذلك عند الحمل والولادة، خاصة هرمون الاستروجين. وهناك أيضا مؤثرات اجتماعية وثقافية وبيئية تواجهها المرأة باستمرار في العمل والمنزل تساعد على زيادة التوتر والقلق.

كيف أتخلص من أعراض القلق الجسدية

  • النشاط الجسماني: مما لا شك فيه أن ممارسة الرياضة تقلل التوتر وتحسن الصحة.
  • تجنب الكحول والكافيين: المشروبات الكحولية والمنبهة لهما تأثير سيئ على القلق، ولا بد من تجنبها.
  • الاسترخاء: التخيل الموجه والتنفس العميق سيساعدان جسمك على الاسترخاء، بالإضافة إلى التأمل وتمارين اليوجا أيضًا.

علاج التوتر العصبي بالادوية

البروز لازم، فاليوم، هالسيون، زاناكس، ليبريوم. تحذير: تناول هذه الأدوية من تلقاء النفس خارج الإشراف الطبي يؤدي إلى مشاكل صحية متعددة وقد يصل بك الأمر إلى الإدمان.

علاج التوتر العصبي بالقران

قراءة ” أعوذ بكلمات الله التامة من غضبه وعقابه، وشر عباده، ومن همزات الشياطين” 7 مرات. قراءة ” اللهم إني أسألك باسمك الأعظم، الذي إذا دعيت به أجبت، وإذا سئلت به أعطيت، وإذا استرحمت به رحمت، أن تفرج عني ما أنا به وأن تكفيني شر الحاسدين والمعادين وانصرني عليهم”.

علاج التوتر والقلق والوسواس

  • تقوية الوزع الديني، والاهتمام بالصلاة، وأداء الفرائض الدينية، والتقرب من الله سبحانه وتعالى، وقراءة القرآن الكريم، وحسن التوكل على الله، لأنّ الوازع الديني من أكبر أسباب الراحة النفسية.
  •  البعد عن مسببات القلق والتوتر، والبحث عن الاسترخاء، والراحة النفسية، وعدم التفكير في أشياء لن تحصل، وطرد الأوهام المرتبطة بالحياة الماضية والمستقبلية، والتفكير في اللحظة التي نعيشها فقط. 
  • عدم الاستسلام للأفكار السلبية، ومقاومتها، وتجنب مجالسة الأشخاص السلبيين، الّذين يزيدون من شعور القلق، ويعززون الوسواس النفسي. 
  • ممارسة اليوغا، وتمارين التنفس العميق، التي تعزز المشاعر الإيجابية في النفس، وتطرد المشاعر السلبية والوسواس الذي لا يستند إلى أي شيء حقيقي. 
  • ممارسة الرياضة وبخاصة رياضة المشي، لما لها من أثر إيجابي على التفكير الإيجابي، وطرد جميع المشاعر النفسيّة المتعلقة بالقلق والوسواس.

علاج القلق والخوف والتفكير

الاسترخاء والراحة : يفيد الهدوء الاسترخاء والتأمل في التخلص من مشاعر الخوف والتوتر، ويمكن ممارسة تمارين اليوجا التي تحقق الهدوء للأعصاب. ممارسة الرياضة : تساعد الرياضة على رفع نسبة هرمون الدوبامين في الجسم، وبالتالي تعمل على تحسين الحالة النفسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى ايقاف مانع الاعلانات